قطاع الشباب بجهة الشرق| كلمة السيدة ناجية النور المديرة الجهوية بمناسبة إفتتاح فعاليات مسابقة صوت الطفولة..

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

ألقت الدكتورة ناجية النور المديرة الجهوية لقطاع الشباب بجهة الشرق كلمة عند افتتاح الاقصائيات الجهوية بدار الشباب بوجدة يوم السبت 24 يونيو 2023:

باسم الله الرحمان الرحيم
أوانسي سيداتي سادتداتي الحضور الكريم

على بركة الله أعطي الانطلاقة للإقصائيات الجهوية بجهة الشرق لبرنامج صوت الطفولة الذي أطلقته وزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الشباب بشراكة وتعاون مع منظمة اليونيسيف.

أرحب بكم جميعا وأشكركم على تفضلكم بحضور فعاليات هذه الاقصائيات الجهوية التي تأتي بعد الاقصائيات الاقليمية التي نظمت في إطار نفس البرنامج بتراب جهة الشرق، وأفرزت لنا متبارين على الصعيد الجهوي للتباري عمن يمثل الجهة على الصعيد الوطني.
وكما ذكرت في كلمتي عند افتتاح الاقصائيات الاقليمية، فإن برنامج صوت الطفولة هو مبادرة ترافعية مشتركة من اجل منح الاطفال واليافعين الفرصة للتعبير والترافع عن حقوقهم، وتأتي هذه العملية لتكريس الرافعة الأساسية في الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، المتمثلة في تمكين الأطفال واليافعين المستفيدين من خدمات دور الشباب والأندية النسوية ومراكز حماية الطفولة من ممارسة حق التعبير والمشاركة من خلال إبداعاتهم في مجالات تعبيرية معينة. ولايخفى على أحد أهمية هذه المبادرة في فسح المجال للأطفال واليافعين من ممارسة حقهم في التعبير، وإبراز إبداعاتهم والتنافس مع أقرانهم في تقديم أحسن ما لديهم تتويجا للممارسة المستمرة التي يقومون بها في دور الشباب والأندية النسوية ومراكز حماية الطفولة تحت إشراف أطر فنية تربوية ننتهز هذه الفرصة لنتقدم إليهم بعبارات الاحترام والتقدير لما يقدمونه لوطننا الحبيب في هذا المجال، ولاشك أن منح الأطفال واليافعين آلية للتعبير في المكان والزمان المناسبين يعطينا مواطنا منتجا محميا من نوازع التطرف التي لامكان لها في مجتمعنا المتميز بأصالته وانفتاحه الحضاري كما أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطابه السامي بوجدة يوم 18 مارس 2003 الذي أعطى فيه جلالته الانطلاقة للمبادرة الملكية لتنمية الجهة الشرقية.

وقد رأينا كيف مرت الاقصائيات الإقليمية في جو من الحماس والتنافسية والثقة بالنفس، تمنينا لو كان بإمكاننا تأهيل الجميع لما عايناه من إبداع واجتهاد لكن قانون المسابقة اقتضى غير ذلك، ونحن نعتبر أن كل مشارك بطل لأنه تجاوز عدة تحديات للوقوف فوق الخشبة أمام الجمهور. وأكيد أن وراء هذه الابداعات مجهود، وأسر وأطر وفضاءات ننتهز هذه الفرصة لنتقدم إليهم جمپعا بعبارات الاحترام والتقدير وأرق عبارات الشكر الجزيل لما بذلوه ويبدلونه وسيبدلونه من اجل الطفولة والشباب.

وأكيد أن تفاعلنا مع إبداعات الطفولة والشباب ليس عملا مناسباتيا أو موسميا، بل قناعة وممارسة لبعده التنموي في تكوين شخصية المبدع وإدماجه في الحياة العامة بعيدا عن خطاب الإتكالية والإحباط والتطرف.
أنتهز فرصة الاقصائيات الجهوية ونحن على مشارف اختتام الموسم الحالي والدخول في تنفيذ برنامج التخييم أن أتقدم بعبارات الاحترام والتقدير إلى معالي وزير الشباب والثقافة والتواصل على كل ما ينير طريقنا في تنزيل استراتيجية الوزارة، وأتقدم بعبارات الشكر إلى السيد الكاتب العام لقطاع الشباب على فعالية تنسيقه المستمر وبنفس عبارات الشكر أتقدم إلى السيد مدير الشؤون العامة بالقطاع على غيرته الوطنية والظروف التي يوفرها لنا لتقديم الأحسن وبالشكر الجزيل أتقدم إلى السادة المدراء المركزيين الذين لايبخلون علينا بتقديم ماينفعنا في أداء مهامنا.

أشكر السادة المدراء الإقليميين لقطاع الشباب بجهة الشرق على مايقدمونه من منتوج يبعث على الفخر والاعتزار وإلى كل مديري مؤسسات الشباب والطفولة والشؤون النسوية وأطر القطاع بالجهة .
وباعتزاز كبير أتقدم بالشكر الجزيل إلى السلطات المحلية بجهة الشرق وعلى رأسهم السيد والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد والسيد الكاتب العام للعمالة، وكذلك إلى كل المدارء الجهويين والاقليميين للقطاعات الحكومية بجهة الشرق، وإلى كل شركائنا الدوليين والوطنيين وداعمينا في القطاعين العام والخاص بجهة الشرق، وإلى كل الجمعيات والفاعلين في مجال الشباب والطفولة والشؤون النسوية، ووسائل الإعلام المواكبة لأشغالنا.

وفقنا الله جميعا إلى مافيه خير البلاد والعباد تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.