جهة الشرق تحتفل باليوم الوطني للمهاجر، في ظروف إستثنائية، بشعار “دور الجالية المغربية في تنزيل النموذج التنموي الوطني الجديد”…

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

تغطية يحيى بالي ومونية حداوي عن إكسبريس.

احتفلت جهة الشرق باليوم الوطني للمهاجر الذي يصادف 10 غشت من كل عام، وبهذه المناسبة نظمت ولاية جهة الشرق حفلا على شرف جاليتنا العزيزة يوم الثلاثاء 10 غشت 2021 الموافق لفاتح محرم 1443ه..، حيث حجت مجموعات مهمة من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، في إطار احترام التدابير الصحية كما نظمت مختلف المصالح والمؤسسات الوطنية الجهوية معرضا وأروقة بهدف فتح قنوات التواصل مع أفراد الجالية والإجابة عن تساؤلاتهم الآنية والتعريف بأدوارهم وخدماتهم المؤسساتية من أجل تعزيز وتقوية علاقة الجالية المغربية ببلدها الأم. كما نظم السيد الوالي عامل عمالة وجدة أنجاد السيد معاد الجامعي نشاطا على شرفهم افتتح بآيات بينات من الذكر الحكيم واستمع الجميع للنشيد الوطني ولكلمة السيد الوالي التي ألقاها الكاتب العام لولاية جهة الشرق السيد سليمان الحجام

الحجام هذا نصها؛

“بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

– السيد ممثل جهة الشرق؛

– السيد ممثل رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد؛

– السادة رجال السلطة؛

– السادة رؤساء الجماعات الترابية؛

– السيدات والسادة رؤساء المصالح اللاممركزة؛

–  السيدات والسادة أفراد جاليتنا المقيمة بالخارج؛

– السيدات والسادة ممثلوا المنابر الإعلامية؛

 حضرات السيدات والسادة؛

اسمحوا لي في البداية أن أرحب بجميع الحاضرين، وفي مقدمتهم أفراد جاليتنا المقيمة بالخارج، الذين أبوا إلا أن يكونوا حاضرين معنا، في احترام تام للتدابير الوقائية من تفشي فيروس كوفيد-19، من أجل الاحتفال باليوم الوطني للمهاجر، الذي يصادف العاشر من غشت من كل سنة، منذ إقراره سنة 2003، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، الذي يولي اهتماما دائما بقضايا وأفراد جاليتنا بالخارج، ويحرص أشد الحرص على العناية بهم، سواء داخل الوطن أو في بلدان إقامتهم وتقديرا لدورهم في تنمية بلدهم المغرب، ولتوطيد ارتباطهم بوطنهم الأم. وقد اختير كشعار لاحتفالات هذه السنة “دور المغاربة المقيمين بالخارج في تنزيل النموذج التنموي الجديد”، حيث يبرز مدى أهمية انخراط مواطنينا بالخارج، ككفاءات يعتمد عليها ببلدان الإقامة، في الأوراش التنموية بالمملكة، خصوصا بعد تقديم التقرير العام الذي أعدته اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي شهر ماي المنصرم، أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، توظيف  المهارات العلمية والتجارب والخبرات والمكتسبات المعرفية لفائدة جهتها وبلدها، ومساهمة فعالة في تنمية الوطن التي انطلقت منذ اعتلاء جلالته، عرش أسالفه الميامين منذ اثنين وعشرين سنة من العطاء والنماء بفضل الرؤية السديدة لجلالته.  وهنا وجب الإشارة إلى أن اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، قدمت مقترحات فيما يتعلق بسياسة استقطاب مغاربة العالم المتوفرين على مؤهلات عالية ويعملون في قطاعات عدة وأيضا فيما يخص إحداث وكالة مغربية للعمل الثقافي بالخارج بحكم أن المغاربة المقيمين بالخارج يشكلون جسورا للتواصل بين المغرب والأسواق الدولية، لتواجدهم في أزيد من 100 بلد حول العالم، مساهمين بذلك في الإشعاع الاقتصادي والثقافي للمملكة.  

حضرات السيدات والسادة؛ في هذا السياق، تنظم ولاية جهة الشرق هذا اللقاء التواصلي، الذي يشكل مناسبة مواتية لتعزيز الحوار مع مغاربة العالم بغرض التعرف أكثر على وضعيتهم ومختلف حاجياتهم، والإجابة على انتظاراتهم، مع مواصلة تمكينهم من التعرف على المساطر والإجراءات الإدارية، مع اطلاعهم على الخدمات التي توفرها المصالح اللاممركزة الجهوية والترابية في مجالات عدة، والتي تحضر معنا مشكورة ممثلة بأروقة تؤثث هذا الفضاء لإبراز المؤهلات الكبرى للاستثمار التي تزخر بها بلادنا، والإنجازات المسجلة بالمملكة في ميادين شتى. وهنا وجب التذكير على أن مصالح الولاية، ومعها كل المصالح اللاممركزة للدولة مجندة طوال السنة من أجل خدمة أفراد جاليتنا المقيمة بالخارج، عبر المواقع الإلكترونية الخاصة بها، والتي تمكن زوارها من المساطر المتبعة والخدمات التي توفرها لهم، كما أن مختلف المؤسسات قد تحرص على توفير تسهيلات خاصة لأفراد جاليتنا بالخارج ومكاتب لاستقبالهم.

 ورغم أن هذا اللقاء يتزامن، للسنة الثانية على التوالي، والوضع الراهن الذي تعيشه بلادنا والعالم بأكمله، والمرتبط بانتشار جائحة كوفيد 19 ،والتي حالت السنة الماضية دون توافد عدد كبير من المغاربة المقيمين بالخارج خلال نفس الفترة من السنة على غرار السنوات الفارطة، إلا أنه وبفضل المبادرة الملكية السامية لتسهيل عودة الجالية إلى المملكة بأثمنة مناسبة مع الحرص على اعتماد أسعار معقولة تكون في متناول الجميع، وتوفير العدد الكافي من الرحلات، لتمكين العائلات المغربية بالخارج من زيارة وطنها وصلة الرحم بأهلها وذويها، خاصة في ظروف هاته الجائحة الصحية، فهو ما يعكس التلاحم الدائم للملك محمد السادس، حفظه الله، مع أفراد الجالية المغربية بالخارج والمكانة المهمة التي تحظى بها، والمواكبة المستمرة لقضاياها وانشغالاتها.

حضرات السيدات والسادة؛ اليوم نحتفل بتعلقكم بالوطنية الصادقة، وبانخراطهم المستمر في المجهود التنموي للوطن الأم بمساهمتكم في المبادرات التنموية بالجهة، كتعزيز التمدرس، ونقل الخبرات والكفاءات، ودعم العمل الجمعوي والاقتصاد التضامني، وتعزيز المبادرات الإنسانية خصوصا في الجانب الاجتماعي والطبي، بغية خلق فرص حقيقية للشغل بجهة الشرق والتي عرفت طفرة تنموية كبيرة همت مختلف المجالات، منذ إطلاق المبادرة الملكية السامية لتنمية الجهة، يوم 18 مارس 2003 كخارطة طريق مولوية حكيمة لازالت آثارها مستمرة إلى يومنا هذا، مواكبة لما تعرفه باقي ربوع المملكة من إنجازات تم التأكيد عليها من خلال النموذج التنموي الجديد من تحرير للطاقات واستعادة للثقة بغية التسريع بوتيرة التقدم وتحقيق الرفاه لجميع رعايا صاحب الجلالة نصره الله وأيده، نســاء ورجال، أينمــا تواجــدوا عبــر أنحاء العالــم.

حضرات السيدات والسادة؛ وفي الختام، وإذ أجدد ترحيبي بكم وأشكر كم على حضوركم، وأتمنى لكم مقاما طيبا ببلدكم بين ذويكم وأهليكم راجيا من العلي القدير أن يحفظنا وإياكم من هذا الوباء، أغتنمها مناسبة، والمناسبة شرط في هذا اليوم، فاتح محرم 1443، الذي يصادف احتفال الشعب المغربي والأمة العربية والإسلامية بحلول العام الهجري الجديد، فسنة هجرية سعيدة، وأن يكلل جهودنا بالتوفيق والنجاح لما فيه خدمة الصالح العام، تحت القيادة الرشيدة لمولانا أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ويقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي، الأمير الجليل مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير المجيد مولاي رشيد، وأن يحفظه في كافة أسرته الملكية الشريفة. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.”

سميحة بندامية مديرة قسم تطوير العملاء بالوكالة الجماعية المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة.