وجدةI المديرية الجهوية لقطاع الشباب بجهة الشرق، تستقبل الفوج الأول للأطفال المتوجهين إلى مخيم السعيدية

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

محمد ب/ إكسبريس

استقبلت مدينة وجدة مساء يوم الخميس 06 يوليوز الجاري الفوج الأول للأطفال المتوجهين إلى مخيم السعيديةالمستفيدين من البرنامج الوطني للتخييم الذي تنظمه وزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الشباب بشراكة مع الجامعة الوطنية للتخييم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
وقد أعطت السيدة ناجية النور المديرة الجهوية لقطاع الشباب بجهة الشرق، بالمناسبة، انطلاقة محطات العبور للتخييم بجهة الشرق باستقبال أطفال جمعية أطفال العالم ومنظمة الطلائع من فاس ومكناس بمحطة القطار بوجدة في الجناح المتواجد بساحة 18 مارس التاريخية.
وقد عبرت السيدة المديرة عن سعادتها في “أن يحضر معنا في هذا البرنامج شركاء لنا من القطاعين العام والخاص وممثلو وسائل الإعلام، الشيء الذي يبين اهتمام المؤسسات والمجتمع بالتخييم ومراميه وخاصة في بناء شخصية الأطفال واليافعين وفق رؤية وطنية تروم صالح الوطن والمواطنين.
ومن جميل الصدف، أن تكون هذه الانطلاقة من ساحة 18 مارس التي أعطى فيها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الانطلاقة للمبادرة الملكية لتنمية الجهة الشرقية من خلال خطاب سامي تاريخي يوم 18 مارس 2003، تلته نهضة عمرانية واقتصادية واجتماعية وثقافة ورياضية بالجهة ركز فيها جلالته على العنصر البشري والقوى الحية بالجهة التي أوصاها بالانخراط في المجهود التنموي الذي يقوده جلالته بحكمة وتبصر.
وها نحن اليوم نربط الماضي بالحاضر ونستشرف آمال المستقبل من خلال برنامج واقعي بمعية شركائنا وأطر مختصة في المجال تحت شعار: “المخيمات فضاء للتنمية والإدماج” من خلال مايتلقاه المستفيد من فقرات تربوية في جو ترفيهي تروم إعداده في الاتجاه الصحيح متحررا من خطاب الإحباط والتطرف”.
وطبقا للإحصائيات المحصل عليها من المديرية الجهوية لقطاع الشباب بجهة الشرق،
فإن السن المخصص للأطفال تتراوح ما بين 7 سنوات وإلى اقل من 15 سنة، تستفيد منها 27 جمعية خصص لجهة الشرق 950 مقعد حيث تشمل المرحلة الأولى 300 مستفيد بمخيمي السعيدية وتيناس.

ويهدف البرنامج إلى تربية الأطفال والناشئة على القيم الوطنية وروح المسؤولية؛ وكذا تحفيز وتشجيع الأطفال وصقل مواهبهم وتقوية قدراتها الإبداعية وتوسيع المدارك الفكرية والعقلية للأطفال، مع نشر روح العمل التعاوني الاجتماعي بين الأطفال وتعزيز التنشئة الإجتماعية للأطفال وصقل شخصية كل طفل في اتجاه المواطن الصالح.

أما بالنسبة للمحاور التي ترتكز عليها عملية تتبع البرنامج الوطني للتخييم لهذه السنة فهي تكوين لجنة للاضطلاع على الوضعية الراهنة للفضاءات التي ستحتضن البرنامج الوطني للتخييم وضمان استعدادها لاستقبال المستفيدين من العرض الوطني من حيث وضعية البنيات والتجهيزات اللازمة والحراسة والنظافة، بالاضافة إلى التتبع التربوي للبرنامج على مستوى جميع مراحله ومكوناته وفضاءاته من خلال لجن التتبع المتخصصة جهويا واقليميا والعمل على مراقبة البوابة الوطنية “عطلة للجميع” من خلال تحيين المعطيات التي تتضمنها وتوفير لجنة تقنية لتتبع معطياتها ومراقبتها تقنيا ويوميا حيث تسهر على التواصل مع جميع نقط الارتكاز المختصة بالبوابة على مستوى كافة المديريات الجهوية والإقليمية، إضافة إلى تتبع المطعمة طيلة مراحل البرنامج الوطني للتخييم 2023 بتنسيق مع لجان التتبع الجهوية والإقليمية والمؤسسات العمومية الشريكة المتدخلة؛ والعمل على ضمان تسويق منتوج البرنامج الوطني للتخييم وتسليط الضوء عليه من خلال وسائل الإعلام ووسائل التواصل الرقمي قبل انطلاقة العرض الوطني وخلال كافة مراحله وعند انتهائه.