وجدة | جهة الشرق تحتضن النسخة الخامسة للمعرض الجهوي للإقتصاد الاجتماعي والتضامني 

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

إعداد يحيى بالي/ تغطية مونية حداوي

افتتح السيد معاذ الجامعي، والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة – أنجاد، و السيد عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، يوم الجمعة 26 ماي 2023، النسخة الخامسة للمعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

هذا المعرض الذي ينظمه مجلس جهة الشرق بشراكة مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، تحت شعار: “مسيرة 20 سنة من إنجازات المبادرة الملكية: الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كرافعة للتنمية المستدامة والعادلة”، طيلة الفترة الممتدة من 26 ماي إلى غاية 04 يونيو 2023 بمدينة وجدة، يهدف إلى التعريف بغنى وتنوع المنتجات المجالية التي تزخر بها عمالة وأقاليم جهة الشرق، كما يهدف إلى توفير فضاء مفتوح لعرض المنتجات المجالية وفق مقاربة تسويقية تقوم على تثمين هذه المنتجات وخلق فرص العمل المباشرة والغير مباشرة وخلق رواج تجاري وتبادل الخبرات بين العارضين والمهنيين والحرفيين الجدد وخلق فرص إستثمار جديدة في المجلات والحرف التي يحتضنها هذا المعرض.

كما يسعى المنظمون للنسخة الخامسة من هذا المعرض إلى تلرسيخ ثقافة التعاون والتضامن بين مختلف الفاعلين والمهنيين من المنخرطين وأعضاء التعاونيات الإنتاجية والفلاحية والخدماتية والجمعيات والمؤسسات الاجتماعية ذات الصلة المتمتعة بالصفة القانونية والتي تندرج في الورش الملكي الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتلك التعاونيات المشهود بديناميتها ومساهمتها الفعالة والنشيطة، كما يسعى مجلس جهة الشرق المنظم الرئيسي لهذه التظاهرة، إلى الرفع من الوعي بأهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وكذا دوره في الدفع بالتنمية المحلية والجهوية إلى الأمام وخلق حركية ودينامية بين أقاليم الجهة كما تخلق تلاقحا بين الجهات الأخرى وضيوف المعرض الأجانب.

وفي الكلمة الإفتتاحية قال السيد رئيس مجلس جهة الشرق عبد النبي بعيوي أن التطور الكبير الذي يعرفه هذا المعرض الجهوي سنة بعد أخرى جعل المنظمون يستفيدون من التجارب السابقة ليتحول إلى مشروع جذاب، نلحظه في زيادة عدد المشاركين والعارضين في الدورة الحالية سواء من جهة الشرق أو من جهات أخرى بالمملكة مقارنة مع النسخ السابقة، حيث يشارك فيه هذه السنة 540 عارض وعارضة، بالإضافة إلى معارض خاصة بالفاعلين المؤسساتيين.

وأوضح السيد بعيوي، أن هذا المعرض يعتبر مناسبة لتمكين مختلف العارضين والفاعلين لتسويق وترويج منتجاتهم المجالية، خاصة وأن النسخة الخامسة تتميز بإطلاق المنصة الرقمية، وهي خطوة تروم أساسا إلى تشجيع التجارة الإلكترونية وتسويق المنتجات ونشر الوعي بأهميتها، والتفاعل مع زبناء يستعملون التقنيات التكنولوجية في التواصل وخاصة منها الهواتف الذكية.

ويقام المعرض على مساحة تقدر بنحو ثمانية آلاف(8000) متر مربع (مساحة مغطاة)، ويضم 270 رواقا مخصص للتعاونيات الإنتاجية والخدماتية والحرفية ستقوم بعرض مختلف المنتجات المجالية.

كما يضم المعرض الذي يشارك فيه 540 عارض وعارضة، أروقة أخرى مخصصة للعارضين المؤسساتيين يمثلون قطاعات حكومية ذات العلاقة بمحور الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وكذا عدد من المؤسسات الأخرى من القطاع الخاص.

ويضم المعرض الجهوي كذلك فضاءا مخصصا للموروث الثقافي الجهوي سيشكل فضاء لتقديم والتعريف بمختلف الأشكال التعبيرية للتراث المادي واللامادي، بالإضافة إلى فضاء آخر مخصص للشباب، وفضاء للأطفال، وفضاء خاص بالمواشي.

ويشمل برنامج المعرض أنشطة وفقرات متنوعة ومتكاملة في مقدمتها الندوات والمحاضرات الثقافية والفكرية، والورشات التكوينية الموجهة للمشاركين في المعرض، فضلا عن تنظيم سهرات فنية من الموروث المحلي.