تتويج مسرحية “الجنود المنسيون” لفرقة محترف عكاظ بوجدة

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

اختتمت، مساء السبت 6 ماي الجاري، فعاليات مهرجان جائزة محمد الجم لمسرح الشباب في دورته الحادية عشر، الذي نظمته جمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح بشراكة مع وزارة الشباب الثقافة والتواصل، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في الفترة الممتدة ما بين 2 و6 ماي 2023، تحت شعار: “الشباب دعامة للنموذج التنموي الجديد”.. وشهد مسرح محمد الخامس حفلا فنيا بالمناسبة أحياه الفنان عبد العالي الغاوي وفنانون شباب اختيروا ممن شاركوا ضمن فرقهم المسرحية في المهرجان.. وكانت لحظة الإعلان عن نتائج المسابقة الرسمية من أقوى لحظات هذا المهرجان المسرحي الشبابي الذي تميزت أطواره بسيادة جو حماسي وروح تنافسية واحتكاك وتبادل بين الفنانين الشباب طيلة خمسة أيام بمدينتي الرباط حيث كانت تقدم العروض، وبوزنيقة حيث كانت إقامة المشاركين التي شهدت أيضا أنشطة موازية وترفيهية مختلفة..

وقدمت لجنة التحكيم التي يترأسها الدكتور عصام اليوسفي، تقريرا شاملا عن خلاصات أشغالها ومداولاتها، بنفس نقدي وبيداغوجي، تضمن جملة من الملاحظات أبرزها أن العروض المشاركة في المسابقة تميزت في المجمل “بنوع من التفاوت على مستوى الطرح الفني والمعالجة الإبداعية، والتنوع على مستوى المواضيع والأساليب المقترحة”. وقد رصدت اللجنة أيضا “غياب وعي ببعض المقومات الإبداعية لدى الفنانين الشباب، في مجموعة من الأعمال المقدمة”.  

كما ثمنت اللجنة الجهود المبذولة من طرف الجمعية المنظمة لهذه التظاهرة الهامة، مناشدة “الجهات الرسمية وباقي المؤسسات المهتمة بقضايا الشباب والناشئة إلى دعم هذا المجال الفني وخلق المزيد من الفرص للشباب الموهوب من خلال تنظيم دورات تكوينية وتفعيل المادة الخامسة من النظام العام لجائزة الجم”.

لجنة تحكيم هذه الدورة التي تكونت من السيدات والسادة: فاطمة مقداد، أمل بنويس، عبد النبي دشين، المسكيني الصغير، ورئيسها عصام اليوسفي، ختمت تقريرها بمجموعة من التوصيات جاءت كما يلي:

1- الاهتمام بنشر النصوص متى ما توفرت فيها شروط الجودة ومقومات النص المسرحي الجيد. 

2- خلق منح لتشجيع الشباب على المشاركة في المسابقات ومواكبة المهرجانات المسرحية المحلية والدولية، وكذا ترويج الأعمال المتوجة.

3- تدقيق مسألة تصنيف النصوص (بين تأليف أو إعداد أو ترجمة)، والوعي بمتطلبات كل اختيار. وضرورة الإشارة للنصوص الأصلية عند الاقتباس أو الإعداد للأمانة الأخلاقية والعلمية.

4- إحداث جوائز للموسيقى والملابس من أجل الاهتمام أكثر بهذين المجالين… 

5- تشجيع الجمهور على حضور العروض المسرحية التي يقدمها الشباب، من خلال خلق جائزة رمزية للجمهور. 

6- تقديم المشورة والمصاحبة الفنية للمبدعين الشباب، وتوفير وبرمجة دورات تدريبية متخصصة لتطوير مهاراتهم في مختلف التعابير المسرحية.

أما نتائج المنافسات الرسمية، حسب تقييم لجنة التحكيم، فتوزعت كما يلي:

* جائزة الأمل إناث: زينب ولاد غالم، عن دور: “راقصة الباليه” في مسرحية “جوارو” لفرقة كنديلا بتطوان عن جهة الحسيمة تطوان.

* جائزة الأمل ذكور: رشيد بن عمر، عن دور “المغوفل” في مسرحية “دخلتو معايا شريك قسموا معايا فريك” لفرقة الموناليزا للفنون بكلميم عن جهة كلميم – واد نون. 

* جائزة  التشخيص إناث: مريم لبشيري، عن دور “الممرضة – كولونيل- طبيبة” في مسرحية “الجنود المنسيون” لفرقة محترف عكاض للإبداع الفني بوجدة عن جهة جهة الشرق. 

* جائزة تشخيص ذكور: أنس ثابت، عن دور “الأنيق” في مسرحية “جرح حي” لفرقة الفن والموضة بالفقيه بن صالح عن جهة بني ملال – خنيفرة. 

* جائزة السينوغرافيا: أنس فرحاني، عن مسرحية “القوقعة” لفرقة نادي مسرح القدس بفاس جهة فاس – مكناس.

* جائزة التأليف: سعاد الوافي، عن  مسرحية “جوارو – زغاريد” لفرقة كندالا للمسرح بتطوان  عن جهة طنجة – الحسيمة – تطوان.

* جائزة الإخراج – مناصفة بين كل من: عبد الفتاح صرصار، عن مسرحية: LIGNE NOIRE لفرقة خشبة البيضاء عن جهة الدار البيضاء – سطات. 

وبدر سعود، عن مسرحية “متحف التاريخ” لفرقة إيكو فاميلي بالعيون عن جهة العيون الساقية الحمراء.

* الجائزة الكبرى: مسرحية “الجنود المنسيون” لفرقة محترف عكاض بوجدة عن جهة جهة الشرق.

وفي نهاية الحفل تلا الفنان محمد الجم، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح، برقية ولاء وإخلاص مرفوعة لحضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، مشيدا بالرعاية التي أضفاها جلالته على هذا المهرجان، قائلا مخاطبا جلالة الملك: “بعظيم الشرف وعبق الغبطة والابتهاج، يتقدم خديم الأعتاب الشريفة خادمكم المطيع السيد محمد الجم الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء محـمد الجم للمسرح، أصالة عن نفسه ونيابة عن رؤساء فروع الجمعية في جهات المملكة، وكذا أطر وزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاعي الشباب والثقافة، إلى الحضرة السنية لعاهلنا الكريم بأجمل آيات الشكر، وأصدق عبارات الامتنان المشفوعة بموفور وأنبل مشاعر الحب لجلالتكم والعرفان لمقامكم لأياديكم الكريمة وأريحيتكم المثلى، حيث شملتم بسامي رعايتكم المهرجان الحادي عشر لجائزة محمـد الجم للمسرح في دورته الوطنية الثانية لمسرح الشباب الذي احتضنته مدينة الرباط خلال الفترة الممتدة بين 2 و6 ماي 2023، بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل”.

وعبر الفنان محمد الجم، في ذات البرقية، عن السعادة التي غمرته شخصيا وكل أطقم المهرجان والمشاركين فيه، إثر “النجاح الذي سجلته المضامين الاجتماعية والفنية الهادفة التي ميزت كل العروض المسرحية المشاركة في هذه الدورة إلى جانب الاشتغال الملحوظ على كل ما هو جمالي وإبداعي بشكل مميز تفاعل معه الجمهور الذي واكب المهرجان بحضوره المكثف لتشجيع هؤلاء الشباب وتحفيزهم على الاستمرار والمثابرة”.

وختم الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح كلامه بالتعبير عن التطلع إلى “مواصلة الانخراط الكامل والتلقائي في مسيرة بناء المغرب الحديث من موقعنا الثقافي والفني في ظل القيادة الحكيمة لعاهل البلاد باحتضان شبابنا الواعد الهاوي للمسرح حتى نحقق ما نصبو إليه من أهداف نبيلة تخدم وطننا الحبيب”.

هذا وكان محمد الجم قد أعرب، في كلمته أثناء حفل الافتتاح، عن اطمئنانه وارتياحه على مستقبل هذا المهرجان والذي حظيت دورته الحالية، كسابقاتها من الدورات، بالرعاية الملكية السامية التي “نفخر ونعتز بها لأنها تعبر عن قوة وجدانية كبرى تلهمنا وتحفزنا للمضي قدما بكل إصرار وجد وتجديد في تجربة هذا المهرجان الذي أصبح تقليدا سنويا يعتبر من أهم التظاهرات الوطنية التي تعنى بمسرح الشباب”، يقول محمد الجم.

وإذا كان هذا المهرجان، يضيف المتحدث، “قد بلغ أشده وحقق مبتغاه وتوهج إشعاعه ليصل إلى مداه، فذلك بفضل الله سبحانه وتعالى وبعونه وبالإيمان الصادق والنضال المتواصل، والتعاون المثمر واللامشروط مع مكتب الجمعية الأم بفروعها الجهوية الإثنى عشر وبالتنسيق الجاد والاحترافي مع المديريات الجهوية والنيابات الإقليمية لقطاع الشباب الذين أبلوا البلاء الحسن بتوفير كل الوسائل والإمكانيات المتاحة لإنجاح مشروعنا المسرحي الشبابي لنتمكن جميعا من أن نجعله يتواصل ويستمر بمساهمته القوية في الارتقاء بمسرح الشباب، ولا أدل على ذلك مشاركة عدد كبير من الهواة المنتمين لأندية دور الشباب في كل مراحل التصفيات الإقليمية والجهوية لاختيار الفرق المؤهلة لحضور هذا العرس المسرحي للتباري والتنافس على جوائز المهرجان”.

ولم يفت الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح، أن يثني على وزارة الشباب والثقافة لما تقدمه من دعم لإنجاز وإنجاح هذه التظاهرة الفنية الشبابية الكبرى، “فإذا كنا قد بلغنا هذه اللحظة المليئة بكل الفخر والاعتزاز، يؤكد الفنان محمد الجم، فهذا راجع بالأساس إلى التعاون والدعم الذي تلقيناه من وزارة الشباب والثقافة والتواصل في شخص وزيرها الشاب السيد محمـد المهدي بنسعيد وأطرها في قطاعي الشباب والثقافة، وكذا بعض المتعاطفين والأصدقاء الغيورين على المسرح”.