المغرب يسحق المصنف الأول، البرازيل، بثنائية

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

واصل المنتخب المغربي لكرة القدم، كتابة التاريخ بعد العروض المذهلة التي قدمها، بمونديال قطر 2022، والتي لازالت حديث كل الناس… هذه المرة كانت المفاجأة مع فوزه على منتخب السامبا، يومه السبت، ضمن مباراة دولية ودية، جمعتهما بملعب ابن بطوطة، طنجة، بهدفين لواحد.

وقد كان أول من يفتتح التسجيل، بعد إلغاء هدف فينيسيوس بداعي التسلل، سفيان بوفال (د29).

وقد بدا الأسد الأطلسي، قادرا على مسايرة إيقاع السيليساو، والنجاح في افتكاك الكرة، وبناء الهجمة، لينهي الشوط الأول بتقدمه بهدف نظيف.

وفي الدقيقة (67) عاد المنتخب البرازيلي، ليعدل النتيجة عن طريق كاسيميرو، من تسديدة قوية، حاول بونو التصدي لها، لكنها باغتته ومرت من تحت يديه.

وفي الدقيقة(79) استطاع عبد الحميد الصابيري، إحراز هدف الانتصار، وهدف إثبات الذات، وأن ما تم صنعه في مونديال قطر 2022، لم يكن محض صدفة او ضربة حظ، بل كان حقيقة وواقعا، وجب لكل العالم الاعتراف به، كون المنتخب المغربي، أصبح قادرا على مقارعة الكبار.

كما تعد هذه المباراة الودية، التي وقف فيها أسود الأطلس ندا، أمام السيليساو، جزء من المباريات الإعدادية، التي سيخوضها المغرب، استعدادا للتصفيات المؤهلة لكأس افريقيا 2023، بساحل العاج.

وبهذا يصبح المنتخب المغربي أول منتخب عربي، وثاني منتخب افريقي يتمكن من هزيمة البرازيل، بعد الكاميرون، التي هزمتها بهدف لصفر، في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لمونديال 2022.

وبات سفيان بوفال أول لاعب مغربي ينجح في هز شباك المنتخب البرازيلي