تركيا تؤكد أنها لن تسمح بتدفق اللاجئين السوريين بعد الزلزال

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن بلاده ستفتح مجالها الجوي وحدودها للراغبين في إيصال المساعدات إلى سوريا، بعد كارثة الزلزال في تركيا التي ضربت مناطق في البلد الواقع على حدودها الجنوبية، وحذر في الوقت ذاته من الأخبار المضللة التي تحاول التشويش واستغلال الكارثة بالزعم بتدفق سوريين على تركيا عبر المعابر التي فتحتها لإيصال المساعدات.

وشدد جاويش أوغلو، في مؤتمر صحافي مع وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية الليبية المنتهية ولايتها نجلاء المنقوش في أنقرة الاثنين، على أن الادعاء بحدوث تدفق للاجئين من سوريا إلى تركيا بسبب الزلزال لا أساس له من الصحة.

وقال: «المزاعم أن ثمة تدفقاً جديداً للاجئين من سوريا إلى تركيا (بعد الزلزال) غير حقيقية. لن نسمح بذلك. هذه أمر لا نقاش فيه». لكنه أكد، في الوقت ذاته، أن تركيا ستفتح مجالها الجوي للدول التي ترغب في إيصال المساعدات إلى سوريا، و«هذا واجبنا الإنساني»، مضيفاً: «إذا أرادت بلجيكا أو دول أوروبية أخرى نقل سوريين من سوريا أو من تركيا فسنساعدهم». وعلّق على مزاعم بأن «الأبواب قد فتحت للسوريين»، قائلاً: «هذا أسلوب غير جيد لنشر المعلومات الخاطئة… لقد حدث زلزال في تركيا وأثّر على سوريا أيضاً. نشكر المجتمع الدولي. بعض المساعدات تذهب إلى سوريا مباشرة من الجو ونفتح مجالنا الجوي لها، والمساعدات الإنسانية للأمم المتحدة تمر عبر بوابات الجمارك منذ سنوات. قلنا للمجتمع الدولي والأمم المتحدة إنه يمكن للمساعدات المرور عبر البوابات الحدودية. هذا كل شيء».

وتابع: «هذا ما تروّجه التنظيمات الإرهابية (حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية)… صحيح أننا فتحنا المناطق التي يوجدون فيها، لكن ليس هناك تدفق للسوريين على تركيا، هذه البوابات مفتوحة لوصول المساعدات الإنسانية».

كانت تركيا وافقت على فتح بوابتين إضافيتين على حدودها، إلى جانب معبر باب الهوى المخصص لعبور المساعدات الأممية إلى مناطق شمال غربي سوريا.

وقال رئيس هيئة التفاوض التابعة للمعارضة السورية، بدر جاموس، الأربعاء الماضي، إن تركيا سمحت بدخول المساعدات الإنسانية إلى شمال سوريا من 3 معابر حدودية، هي معبرا باب السلامة والراعي إلى جانب معبر باب الهوى، المعبر الرئيسي المخصص لدخول المساعدات بتنسيق من الأمم المتحدة.

من ناحية أخرى، نفى جاويش أوغلو أن تكون الولايات المتحدة أرسلت أو طلبت قبول حاملة طائرات في المياه الداخلية التركية للمساعدة في مواجهة آثار زلزالي كهرمان ماراش المدمرين.

وقال جاويش أوغلو إن «السفن الحربية تبحر باستمرار في شرق البحر المتوسط، يمكننا تحديد السفن التي يمكنها أن تبحر في المياه الدولية، لكننا نحن أنفسنا نقرر من يمكنه الوصول إلى مياهنا. لم يكن هناك مثل هذا الطلب من الجانب الأميركي، وحتى لو جاء فلن نسمح به. لا توجد حاجة لوصول حاملة طائرات».

وأشار إلى أنه ليس هناك ما يدعو لقبول سفينة حربية، مضيفاً: «عرضت بعض الدول، بما في ذلك اليونان، إرسال سفن سياحية إلى المنطقة لكي يكون بإمكان الأشخاص الذين فقدوا منازلهم العيش فيها حتى يونيو (حزيران) المقبل».

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) باتريك رايدر، صرح الأسبوع الماضي، بأن الولايات المتحدة سترسل حاملة الطائرات «يو إس إس جورج إتش دبليو بوش» التي من المفترض أن تصل إلى ميناء مدينة مرسين.

المصدر: الشرق الأوسط