السيد عزيز أخنوش يشارك في افتتاح الدورة الخامسة لأسبوع أبوظبي للاستدامة

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

شارك رئيس الحكومة عزيز أخنوش، اليوم الاثنين، إلى جانب عدد من قادة الدول ورؤساء الحكومات، في إفتتاح الدورة الخامسة لأسبوع أبوظبي للاستدامة التي تنظم تحت شعار “معا لتعزيز العمل المناخي وصولا إلى مؤتمر كوب 28”.  وضم الوفد المغربي في هذه التظاهرة بالخصوص السيدة ليلى بنعلي وزيرة الإنتقال الطاقي والتنمية المستدامة، وعبد الإله أودادس، القائم بأعمال السفارة المغربية بأبوظبي، وتميز حفل إفتتاحها الذي ترأسه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بتتويج الفائزين العشرة بجائزة زايد للإستدامة.
 وتكرم هذه الجائزة، التي أطلقتها دولة الإمارات، الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات غير الربحية والمدارس الثانوية التي تقدم حلولا مستدامة تمتلك مقومات الإبتكار والتأثير والأفكار الملهمة في قطاعات الصحة والغذاء والمياه والطاقة. وأكد عزيز أخنوش على أهمية حضور المغرب في هذه التظاهرة العالمية الكبرى التي تنظم في إطار إستعداد الامارات لتنظيم مؤتمر الأطراف في إتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب28 ) المقرر في الفترة من 30 نونبر إلى 12 دجنبر 2023، مضيفا أنه ستتم خلال مؤتمر (كوب 28 )، متابعة مقررات مؤتمرات المناخ السابقة وخاصة مؤتمري باريس ومراكش .
 ونوه في هذا الصدد بالجهود الجبارة التي بذلتها دولة الامارات في مجال الحفاظ على البيئة والنهوض بقطاع الطاقات المستدامة، مبرزا أيضا تجربة المغرب الرائدة في ميدان الطاقات المتجددة.
 وقال إن المملكة المغربية تنتج حاليا 38% من الطاقات المتجددة، وتتطلع لبلوغ 50% في السنوات المقبلة، مشيرا من جهة أخرى إلى أن مشاركة المغرب في جائزة زايد للاستدامة تكتسي دلالات سياسية عميقة، تعكس العلاقات المتينة التي تجمع بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأخيه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة، وبين شعبي البلدين الشقيقين.
 من جهتها أبرزت السيدة ليلى بنعلي في تصريح مماثل، أهمية حضور المغرب في أسبوع أبوظبي للإستدامة، الذي يشكل فرصة هامة سيتم خلالها التطرق لقضية المناخ التي تلقي بثقلها على بلدان العالم وخاصة بلدان الجنوب، مضيفة أن هذه التظاهرة السنوية التي تنظم قبل إنعقاد مؤتمر الأطراف في إتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “كوب28 ” تتيح الإطلاع على عدد من المقترحات في مجال التغير المناخي، وخاصة ما يتعلق منها بقضية تمويل المشاريع التي من شأنها إيجاد حلول لمشكلة المناخ ومشاريع الإستدامة والطاقات المتجددة.