بوجدة: حريق خطير بالحي الجامعي يخلف خسائر مادية واصابات في صفوف الطلبة.

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

شب حريق بالحي الجامعي بوجدة، على مستوى جناح E الخاص بالذكور فجر يوم الإثنين 12 شتنبر 2022 حوالي الساعة الخامسة صباحا.

الحريق الذي وصف بالخطير، والذي تسبب في حدوث خسائر مادية وبشرية، تعود أسبابه الى تماس كهربائي تسبب في اندلاع النيران “حسب مصادر طلابية”.

وحسب ما اكدته نفس المصادر، أن الطلبة عاشوا حالة من الخوف والهلع، خصوصا وأن منفذ الإغاثة كان مغلقا، الأمر الذي تسبب في وجود إصابات في صفوف الطلبة، بعضها وصفت بالخطيرة.

وفور علمها بالخبر، انتقلت الى عين المكان عناصر الوقاية المدنية للتدخل العاجل وإخماد النيران، فيما تم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية. حيث وصفت حالتين منهما بالحرجة.
وعليه تم نقل الطالبين المصابين بحروق بليغةً بتعليمات ملكية إلى مستشفى الجامعي إبن رشد بالدار البيضاء “موريزكو” عبر مروحية تابعة للدرك الملكي، هذا المستشفى المغربي المتخصص في علاج الحروق الخطيرة من الدرجة الثالثة.

فيما تعاطفت الكثير من الجهات المسؤولة والطلابية مع المصابين والطلبة المتضررين متمنين لهم الشفاء العاجل، كما دعت الكثير من الأصوات إلى ضرورة تحديث الحي ووضع أنظمة السلامة ونشر الوعي وسط الطلاب فيما يخص إستعمال الدوائر الكهربائية خصوصا في ما يتعلق بالأجهزة الإلكترونية التي تفتقر للجودة أو يكون إستعمالها بشكل خطأ سببا في إندلاع الحرائق…

معلومات ذات صلة “بحروق من الدرجة الثالثة”

تمتد حروق من الدرجة الثالثة حتى الطبقة الدهنية الواقعة تحت الأدمة. يمكن أن يبدو الجلد جافًا أو أبيض شمعيًّا أو مدبوغًا أو برونزي اللون. عادة ما تتطلب تلك الأنواع من الحروق ترقيعًا جلديًّا لإغلاق الجرح

متابعة فريق غرفة التحرير.