أوكرانيا ≠ روسيا

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

إكسبريس: مونية حداوي

بين الأخذ والرد، نطرح السؤال، هل القضية وما فيها هي خلق حرب باتفاق بين كل الأطراف؟

أكدت أوكرانيا أن تمسكها بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي “ناتو” هو أحد أسباب التوتر مع روسيا، في وقت أعلنت موسكو أن هناك فرصا لحل الأزمة مع كييف دبلوماسيا، في ظل تحذيرات غربية من اندلاع حرب وشيكة، حيث أكدت مصادر أمريكية أن التحضيرات الروسية دخلت مراحلها النهائية لشن عمل عسكري ضد أوكرانيا.

أعلن رئيس الوزراء الأوكراني السابق نيكولاي أزاروف في حديث لصحيفة “أم كا” الروسية حول الهجوم المحتمل لروسيا على أوكرانيا بالاستفزاز الأمريكي، قائلا:”إن هدفه واضح وهو تنظيم حرب بين أوكرانيا وروسيا. إنه هدف واضح تماما للولايات المتحدة لكل الرؤساء. إن روسيا خصم عسكري بالنسبة لهم والدولة الوحيدة في العالم التي قد تدمر الولايات المتحدة حال اندلاع نزاع عسكري مباشر. لذلك من الضروري إضعاف روسيا قدر الإمكان، ومن الأفضل بذل الجهد لانهيارها”.

 بينما تؤكد روسيا عبر وسائل إعلامها أنها لا تريد الحرب، وأن كل ما تريده هو قبول أمريكا وحلفائها بمطالبها الأمنية المحصورة في مطلبين أساسيين هما: عدم توسيع حلف الناتو بضم دول الجوار الروسي وعدم نصب منظومات صواريخ استراتيجية نووية في هذه الدول (بولندا، رومانيا، بلغاريا، وأوكرانيا). ولكن جميع هذه المطالب لم تحظ بالقبول رغم الجهود الدبلوماسية الكبيرة والزيارات المكثفة للقادة الأوروبيين لموسكو.