فاس القصر الملكي: الملك يعين المهدي بن سعيد وزيرا للشباب والثقافة والتواصل

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

أعلن الديوان الملكي يومه الخميس 7 أكتوبر 2021، عن تعيين الحكومة الجديدة المنبثقة عن انتخابات الثامن من شتنبر الماضي، والتي تصدرها حزب التجمع الوطني للأحرار، متبوعا بحزب الأصالة والمعاصرة ثم حزب الاستقلال.

وترأس الملك محمد السادس،، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن والأمير مولاي رشيد، بالقصر الملكي بفاس، مراسم تعيين أعضاء الحكومة الجديدة برئاسة عزيز أخنوش.

مناسبة عين فيها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله السيد المهدي بن سعيد وزيرا للشباب والثقافة والتواصل، وإليكم نبدة مختصرة عن المسار الأكاديمي والسياسي للسيد الوزير الجديد:

ولد السيد المهدي بن سعيد يوم 26 أكتوبر 1984 بالرباط.، وبعد حصوله على البكالوريا في الرباط سنة 2003، تابع السيد بن سعيد دراساته العليا في فرنسا، وتوج بدبلوم الدراسات العليا في القانون الجنائي الدولي وحصل على ماجستير في الجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية بتولوز. إنضم مهدي بن سعيد إلى الحركة لكل الديمقراطيين في عام 2008. وهو عضو في المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة (بام) منذ عام 2009. تم انتخاب السيد بن سعيد لعضوية مجلس النواب سنة 2011 ، وكان عضوًا ثم رئيسًا للجنة الشؤون الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج. كما شغل منصب رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية البورمية. سنة 2015 ، وفاز السيد بن سعيد بمقعد في الانتخابات المحلية بدائرة أكدال الرياض (الرباط). وفي سنة 2021 ، عاد إلى مجلس النواب مرة أخرى كعضو في الدائرة التشريعية للرباط – “المحيط.”

وبهذه المناسبة تتقدم إدارة صحيفة إكسبريس بكل مكوناتها من صحافيات وصحافيين وتقنيين إلى السيد المهدي بن سعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل بالتهاني الحارة على الثقة التي خصه بها صاحب الجلالة وعينه على رأس قطاع مهم وحساس، يحتاج إلى الكثير من الأوراش والعمل، قطاع نعول عليه في ان يكون رافعة تنموية تسهم في إطلاق الحركية والدينامية إنجاحا للمشروع الكبير الذي ينتظر الوطن من خلال تنزيل النموذج التنموي الجديد، وهي مناسبة للتذكير بالكساد الذي عرفته قطاعات حساسة شبابية خصوصا في زمن كورونا حيث تأثر المجال الرياضي والفني والإبداعي.. مع ضرورة تقوية قدرات الإعلام المحلي والجهوي ليكون قوة تسهم في التنمية الترابية.

يحيى بالي/ مدير النشر