والي جهة الشرق يحدد للمرشحين في ظل جائحة كورونا ماهو “ممنوع وما هو مسموح” في الحملة الإنتخابية..

للحجز مساحة إشهارية المرجو الإتصال بالقسم التجاري على وتساب بالرقم التالي: 00212606973261

حدد والي جهة الشرق معاذ الجامعي مساء اليوم الأربعاء 25 غشت مع وكلاء اللوائح الانتخابية المحلية والبرلمانية “خريطة الطريق” للحملة الإنتخابية التي ستنطلق ابتداء من ساعة الصفر لهذه الليلة.
الاجتماع انعقد بمقر ولاية جهة الشرق، ترأسه السيد الوالي وحضره وكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بوجدة والكاتب العام، ومكونات السياسية المشاركة في الانتخابات على مستوى مدينة وجدة.
وبحسب المصادر التي أفادتنا، فقد تم التركيز خلال هذا الاجتماع على “ما هو ممنوع وما هو مسموح في الحملة الانتخابية”. وفي هذا السياق، تقرر ان لا يتجاوز عدد الحاضرين في كل اجتماع أو لقاء 25 شخصا. وأضافت المصادر ذاتها، ان السلطات حددت أيضا الشوراع والأماكن المسموح فيها إلصاق الملصقات واللافتات الدعائية. وفي الوقت نفسه منعت السلطة الولائم ونصب الخيام، ولمتابعة أجواء الحملة الانتخابية وما يرافقها من اختلالات، تم إحداث خلية “تتبع الشكايات” تشرف عليها النيابة العامة.


وبحكم حالة الطوارئ الصحية وانتشار جائحة كورونا، سمح للمرشحين بتوزيع المناشير الدعائية، شريطة ان يكون الموزع يرتدي القفازات.
للإشارة فقد وصل عدد المرشحين للبرلمان عن دائرة وجدة أنكاد 22 ممثلا للوائح الأحزاب السياسية، ونفس العدد يتنافس على رئاسة جهة الشرق. في حين وصل عدد الوكلاء الذين قدموا ترشيحاتهم للانتخابات المحلية 14 لائحة الى حدود الساعة السادسة مساء.

عن الزملاء بصحيفة 20 دقيقة/ جهة الشرق